فارع المسلمي هو رئيس وأحد مؤسسي مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية. وهو باحث زائر في كلاً من مركز كارنجي للشرق الأوسط في بيروت  ومعهد الشرق الأوسط في العاصمة الأمريكية واشنطن.

في أغسطس 2016، عُين المسلمي من قبل الأمين العام للأمم المتحدة عضوا في  في الفريق الاستشاري من الخبراء لدراسة التقدم المحرز حول الشباب، والسلام والامن في قرار مجلس الأمن 2250 والذي يقيم المساهمة الإيجابية للشباب في عمليات السلام وحل النزاعات والاستجابات الفعالة للسلام على الأصعدة المحلية والوطنية والإقليمية والدولية.

نُشرت كتابات وتحليلات المسلمي عن اليمن و الإقليم في عدة صحف ومنشورات أكاديمية و دولية ك فورن افيرز، فورن بوليسي، نيويورك تايمز، الاندبندنت، المونتر ، الجارديان، الحياة، السفير.

في العام ٢٠١٣ وضعت مجلة الفورن بوليسي المسلمي ضمن قائمتها لأهم ١٠٠ مفكر عالمي ، وفي العام ٢٠١٤ وضعته صحيفة الجارديان البريطانية على رأس قائمتها لأهم  30 من القادة الشباب دون سن الـ 30  في وسائل الإعلام الرقمية حول العالم.