صنعاء (رويترز) – قالت مصادر بالشرطة ان مسلحين يستقلون دراجة نارية قتلوا بالرصاص يوم الاربعاء عبد الكريم الخويني الصحفي اليمني البارز والناشط المقرب من جماعة الحوثي المهيمنة على اليمن.

وقالت قناة المسيرة التلفزيونية وهي القناة الرسمية للحوثيين ان الخويني الذي مثل جماعة الحوثي في مؤتمر للحوار الوطني حول مستقبل اليمن “شهيد”. وذكرت انه اغتيل قرب منزله في وسط العاصمة اليمنية صنعاء.

وانهى الحادث هدوءا نسبيا في التفجيرات وإطلاق النار في العاصمة منذ ان اطاح الحوثيون بالحكومة في يناير كانون الثاني.

ولم تعلن اي جهة المسؤولية عن الهجوم وان كان متشددو القاعدة أعلنوا المسؤولية عن عدد من الهجمات السابقة على الحوثيين.

ويشهد اليمن صراعا على السلطة بين الحوثيين الذين تدعمهم ايران في شمال البلاد والرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف به دوليا الذي نقل مقر ادارته الى ميناء عدن الجنوبي بدعم من دول الخليج.

وكانت الافتتاحيات التي يكتبها الخويني تهيل الانتقادات على الرئيس السابق علي عبد الله صالح وتتهمه بأنه يعد ابنه ليخلفه على مقعد الرئاسة.

وبعد ان اقترب أكثر من حركة الحوثيين خلال احتجاجات الربيع العربي التي اطاحت بصالح عام 2012 كان الخويني من بين عدد من الموفدين مثلوا جماعة الحوثي في المحادثات التي أجريت لوضع خريطة اصلاحات توضع في مسودة الدستور الجديد وذلك قبل ان يسيطر الحوثيون على صنعاء في سبتمبر ايلول.

لكن الكاتب الليبرالي أصبح محط غضب حلفاء من النشطاء حين أيد قرار الجماعة بحل البرلمان في فبراير شباط وهو قرار وصفه منتقدون بانه انقلاب. ومع ذلك ظل محل تقدير لدوره في كشف فضائح فساد.

وقال صديقه الكاتب اليمني فارع المسلمي إن الخويني كان أبا روحيا لمن يقول لا لمن هم في السلطة وإن موته جرح جديد في تجربة دامية بالفعل لليمن.

(إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية – تحرير أمل أبو السعود)

نشر هذا المقال في رويترز

 

10